كلرنك

show products

 

حول مارکة كلرنك التجاریة

و في عام 1972 المیلادي سُجلت مارکة كلرنك التجاریة منتجة المنتجات التغسیلیة التنظیفیة التجمیلیة الصحیة لکی تخدم المجتمع الإیراني و أیضاً سُجلت بإسم المؤوسسة الإنتاجیة الکیمیاویة لكلرنك ثم طورها سیدُ حاج محمد کریم فضلي ساعیاً ثم نمّاها الأخصائیون الإیرانیون حتی تحولت الی شرکة باکشو ثم توغلت مستهدفة حوائج العوائل الإیرانیة کافة و فی الظروف التي عاشها الشعب الإیراني إذ لا یُجد منافسٌ فی سوق سوائل التغسیل و التنظیف و المستحضرات الصحیة توغلت شرکة كلرنك مستهدفة أن تنتج مارکة قومیة بهویة وطنیة تحتوي نطاق منتجات كلرنك، هن سائل تغسیل و تنظیف الوعاء و المبیض و مسحوق الغسالة«بإسم كلرنك سوبر» و القصار و سائل تغسیل و تنظیف الزجاجة«منظف الزجاجة»، و ما إن مضت الأیامُ تطورت المارکة مستعرضة مجاني منتجات كلرنك التغسیلیة التنظیفیة الصحیة، هن شامبا الشعر و زیت و منعم الشعر و شامبا الطفل و الجسم، و عرضت كلرنك اول شامبا الطفل المنمط من حیث عرضت مقتطفات المنتجات خلال الأعوام المنصرمة لتنال النصب و الشهادات حتی تُعتبر أبرز المارکات التجاریة للسوائل التغسیلیة التنظیفیة في ایران و لهذا خططت أن تستلفت مرام المستهلک تشارک فی التبرعات الإنسانیة مع منظمة «محک»(المؤسسة الخیریة لحمایة الأطفال المصابین بالأمراض الخبیثة) و الأنروا حتی تتحول الی مارکة تجاریة وطنیة قومیة.

و تعتبر مارکة كلرنك أنّ جودة الإنتاج ملازمُ مرام المستهلک و تعتبرها رمزیة التفوق و التقدم و الرقي، و الإدعاء تصدیقٌ یصرح به المستهلکون المستعملون منتجات كلرنك و هذا برهانٌ علی أنّها سادت السوق لمختلف المنتجات بما یلي:سوائل تغسیل و تنظیف الزجاجة،سوائل التبیض،القصار،شامبا الطفل،شامبا السجاد و الفراش،سوائل الید و الصحي.....

...